العربية   الالمانية   الانكليزية

فوائد ومضار بذور دوار الشمس

2020-11-14

معلومات عامة

بذور دوار الشمس يُعدُّ دوار الشمس، أو ما يُعرف ببزر، أو حبّ، أو لبّ دوار الشمس، كما يُعرف أيضاً بزهرة الشمس، أو عباد الشمس، أو عين الشمس (الاسم العلمي: Helianthus annuus) من النباتات الحوليّة، التي ترجع في أصلها إلى مناطق أمريكا الجنوبية،[١] والتي تنتمي إلى الفصيلة النجمية (بالإنجليزية: Asteraceae)، وهو من النباتات التي تُزرع من أجل بذورها، ويمكن أن يصل طول جذعها بين 1 إلى 3 أمتار، ويحمل الجذع زهرةً على شكل قرصٍ كبير يتراوح قطره بين 10-30 سنتيميتراً، ويتكوّن الجزء الخارجيّ للقرص من 16 إلى 30 زهرةً صّغيرة بلونٍ ذهبيٍ مُصفر، بينما الجزء الداخلي فتنمو الزّهور فيه إلى بذور، وتؤكل هذه البذور نيئة، أو محمصة، أو مطبوخة، أو مجففة، أو مطحونة، أو تستخدم لاستخراج زيت دوار الشمس منها.[٢][٣] فوائد بذور دوار الشمس محتواه من العناصر الغذائية فيتامين هـ: تُعدُّ بذور دوار الشمس وزيت دوار الشمس من الأغذية الغنية بفيتامين هـ وهو من الفيتامينات الذائبة في الدهون، وهو مادة مضادة للأكسدة، تُخلص الجسم من الجذور الحرة؛ إذ إنّ تراكم هذه الجذور يلحق الضرر بخلايا الجسم، كما قد يُحسن فيتامين هـ من وظائف الجهاز المناعي.[٤][٥] الكالسيوم: تحتوي بذور دوّار الشمس على كميّةٍ جيّدةٍ من الكالسيوم الذي يعزز قوّة وصحّة العظام، ولكن قد تحتوي بعض الأنواع منها على نسبة مرتفعة من الملح المُضاف، الذي يستنفذ مستويات الكالسيوم في الجسم، ولذا يجب اختيار البذور غير المُملحة لتحصيل أعلى فائدة من محتوى الكالسيوم فيها.[٦] السيلينيوم: تعدُّ بذور دوار الشمس من الأغذية الغنيّة بعنصر السيلينيوم المهمّ للتكاثر، وتصنيع المادة الوراثية المعروفة بالـ DNA، كما أنّه يساهم في تقليل الإجهاد التأكسدي (بالإنجليزيّة: Oxidative stress) الناجم عن الجذور الحرة، وذلك لأنّه يساعد الجسم على بناء بروتيناتٍ خاصّة تُسمّى الإنزيمات المضادّة للأكسدة، والتي تُقلل من الضرر الذي يصيب الخلايا بفعل الإجهاد التأكسدي.[٧][٤] فيتامينات ب: (بالإنجليزيّة: B vitamin) إذ يحتوي كل 28 غراماً من بذور دوار الشمس على ما يقارب 20% من الكميات المُوصى بتناولها يومياً من حمض البانتوثينيك (بالإنجليزيّة: Pantothenic acid)، الذي يُعرف بفيتامين ب5، كما تحتوي على فيتامين ب3 أو ما يُعرف بالنياسين (بالإنجليزية: Niacin)، إضافةً إلى وجود فيتامين ب6، وفيتامين ب9 أو الفولات (بالإنجليزية: Folate).[٨] الألياف الغذائيّة: يعود تناول الألياف على الجسم بالعديد من الفوائد الصحيّة، فهي تُساهم في الحفاظ على حركة الأمعاء بشكلٍ سليم، كما أنّها قد تساعد على خفض مستويات الكولسترول، والتحكم بمستوى السكر في الدم، وتعزيز إنقاص الوزن.[٩] الدهون الصحية: تحتوي بذور دوّار الشمس على الدهون الأحاديّة غير المشبعة (بالإنجليزية: Monounsaturated fats)، والدهون المتعددة غير المشبعة (بالإنجليزية: Polyunsaturated Fat) التي قد ترتبط بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والتقليل من ارتفاع ضغط الدم، ولكن على الرغم من ذلك تجدر الإشارة إلى أنّ استهلاك الدهون ذات المحتوى العالي بالسعرات الحراريّة، قد يؤدي إلى زيادة الوزن والتأثير سلباً في الصحة، وبالتالي فإنّه ينصح بالاعتدال في استهلاكها.[١٠][١١] فوائد بذور دوار الشمس حسب قوة الدليل العلمي تمتلك بذور دوار الشمس عدّة فوائد صحيّة، إلّا أنّ الدراسات التي أُجريت عليها غير قوية، وفيما يأتي ذكر بعض فوائدها التي ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات لإثباتها: تقليل الالتهابات: أشارت دراسةٌ أوليّةٌ نُشرت في مجلة American Journal of Epidemiology عام 2006، أنّ تناول المكسرات والبذور مثل بذور دوّار الشمس بشكلٍ متكرر، يُقلل من مستويات البروتين المتفاعل-C،[١٢] ويُعدُّ ارتفاع كمية هذا البروتين في الدم من العلامات التي تدل على الالتهاب، ويساعد فيتامين هـ الموجود بكميات كبيرة في بذور دوار الشمس على التقليل من مستويات البروتين المتفاعل-C (بالإنجليزيّة: C-reactive protein)، وبالتالي قد يساهم تناول بذور دوار الشمس في خفض الالتهابات والأمراض الناتجة عنها.[١٣] تعزيز صحة القلب: يُعدُّ الارتفاع في ضغط الدم أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب المختلفة، وقد أشارت دراسة صغيرة نُشرت في مجلة ISRN Nutrition عام 2012، وأُجريت على 22 امرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، حيث تم إضافة بذور دوار الشمس ونوع من المكسرات إلى أنظمتهنّ الغذائيّة يومياً مدة ثلاثة أسابيع، وأظهرت النتائج انخفاضاً في مستويات الكولسترول الضارّ، ومستوى الكوليسترول الكليّ، والدهون الثلاثية لدى هؤلاء النساء، كما تحتوي هذه البذور على المغنيسيوم، والبوتاسيوم، وغيرها من المركبات المفيدة في تقليل ضغط الدم.[١٤][١٣] وبالإضافة إلى ذلك فإنّ بذور دوار الشمس غنيّةٌ بالأحماض الدهنيّة غير المشبعة، وخاصّةً حمض اللينولييك (بالإنجليزية: Linoleic acid) الذي قد يساعد على استرخاء الأوعية الدموية وانخفاض ضغط الدم، ففي مراجعةٍ منهجيّةٍ وتحليلّ إحصائيٍّ لـ 13 دراسة نشرت في مجلة Circulation عام 2014، تبيّن أنّ زيادة مستويات حمض اللينولييك ترتبط بانخفاض مرض القلب التاجي (بالإنجليزيّة: Coronary heart disease) بنسبة 15%، كما كان هناك انخفاضٌ بنسبة 21% في حدوث الوفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب التاجية.[١٥][١٣] تقليل مستويات الجلوكوز: أشارت دراسةٌ أوليّةٌ نُشرت مجلة Research Journal of Pharmaceutical, Biological and Chemical Sciences، على 24 فأراً مُصاباً بارتفاع مستويات سكر الدم، وكان هناك انخفاض في سكر الدم لدى المجموعة التي تناولت بذور دوّار الشمس، كما قلّت الدهون الثلاثية، ومستويات الكولسترول الضارّ لديها، لذا يمكن أن يكون لهذه البذور فوائد لدى مرضى السكري، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ لتأكيد هذه النتائج على البشر

فروع المدارس

واسط

مدرسة الامام العباس ع النموذجية

واسط - الكفائات - مجاور المسبح

07724844355

ميسان

مدرسة الامام الحسن ع النموذجية

ميسان - حي الرسالة - شارع الماطور

0771 991 5619

ذي قار

مدرسة الامام علي ع النموذجية

ذي قار - حي الخضراء - قرب محطة الكهرباء الشمالية

07901453846

بغداد

مدرسة الامام الحسين ع النموذجية

بغداد - شهداء البياع - مقابل جامع الكبيسي

07730044220

البصرة

مدرسة الامام السجاد ع النموذجية

البصرة - شارع بغداد قرب مجسر المعارض

0773 009 7995

بابل

مدرسة الامام الباقر ع النموذجية

بابل - كريطعة - قرب محطة ماء العتايج والوردية

07828732803